مشاركة في تقدم المملكة العربية السعودية كان لزماً أن يكون هناك متطلبات أساسية للتنافسية.

 

لتحقيق ذلك فإن للتدريب أهمية أساسية ورئيسية في كافة مجالات العمل والنشاط الإنساني عامة ومن المهم التركيز على محورين رئيسيين محور المتطلبات الأساسية التنافسية والمحور الثاني الكفاءة والفاعلية.

 

يترادف التدريب مع التعليم فكلاهما يعني اكتساب معلومات، الا أن التدريب أعم وأخص ويتم فيه تحويل المعلومات النظرية الى معرفة فعلية وعملية، كما يتم فيه نقل الخبرة بوقت قياسي.

 

وان التغير المستمر هو أبرز سمات العصر الحالي ولذلك كان التدريب هو الأساس الذي تعتمد عليه المنظمات في تنفيذ استراتيجيتها في مختلف المشاريع والاعمال استجابة لمتطلبات التغيير سواء في تطوير المفاهيم أو اكتساب المعلومات أو أساسيات الأداء في العمل.

الرؤية

الكفاءة والفاعلية للارتقاء باقتصاد المعرفة من خلال تقديم برامج تدريبية متطورة.

WhatsApp Image 2020-02-29 at 7.01.03 PM
WhatsApp Image 2020-02-29 at 6.54.49 PM

الرسالة

تقديم الخدمات التدريبية من خلال مدربين ومستشارين متميزين ومؤهلين لرفع المستوى المهني ومساندة القطاع الحكومي والخاص لتحقيق أهدافه.

الأهداف الاستراتيجية

  • توفير منظمة مهنية، وتشجيع ونشر وتعزيز التخصص في المنظمات في المملكة.
  • تطوير مهارات التحليل والتقييم في المجال المالي والمحاسبي والإدارة وغيرها.
  • برامج تأهيلية للرخص المهنية كشهادة المحاسب الإداري المعتمد CMA.
  • مواكبة التطورات الحالية في المهنة وتطوير الجودة من حيث المحتوى والنتائج.
  • تأهيل المتدرب وتلبية المتطلبات الحالية والمستقبلية لسوق العمل.
  • نشر ثقافة العمل الحر وريادة الاعمال والاقتصاد الإبداعي.
  • المساعدة في تأسيس المشروعات الصغيرة.
  • العمل على المساهمة الاجتماعية الفعالة في التطوير.
  • الشراكات والتحالفات الوطنية والعربية والدولية لرفع مستوى الافراد والمنشآت.
  • تدريب قادة تطوير للموارد البشرية والفكر الإداري.
  • ابتكار منهجيات وبرامج تدريبية وطرق إبداعية.
  • رفع كفاءة الجهات من خلال تبني معايير عالمية وموائمتها لبيئة العمل المحلية.
  • تقديم حلول إبداعية تلبي تطلعات الرؤية السعودية وتساهم في تحقيقه.